أُضيفت بقسم مقالات عامة بتاريخ Jun 02, 2018

مجال الاستشارات الوراثية من المجالات الواعدة والتي ترتبط بالتطور العلمي المتسارع في عالم الوراثة والجينات. هذا مجال تزداد أهميته في البيئة السعودية بسبب الميل نحو الزواج من الأقارب والذي قد يزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض الوراثية. اليوم سنلتقي مع خبيرة سعودية مميزة في هذا المجال وهي لميا فهد السبيعي – مستشارة امراض واورام وراثية في مدينة الملك عبد العزيز بالحرس الوطني.

 هل يمكن ان تعطينا فكرة عن تخصص الاستشارات الوراثية؟

يعنى هذا التخصص بتقديم الاستشارات الوراثية لجميع شرائح المجتمع من أطباء، مرضى، وعامة الناس بكل ما يختص بعلم الوراثة البشرية والامراض الوراثية. يقوم مستشار الوراثة بـ:

  • تقديم الاستشارات الوراثية للمرضى وعائلاتهم بناء على التاريخ العائلي والطبي فيما يتعلق بالتشخيص الوراثي وكيفية الوقاية منه.
  • تقييم المعلومات الوراثية لتحديد المرضى أو العائلات الذين لديهم احتمالية أعلى من غيرهم للإصابة بأمراض وراثية.
  • مناقشة خيارات المريض بما يتناسب مع خبرات وسلوكيات ومشاعر وإدراك وقيم ومعتقدات الدين وثقافة المريض أو عائلته لتسهيل عملية اتخاذ القرار والتكيف مع الحالة الوراثية لديهم.
  • الانخراط في البحث العلمي حول الأمراض والفحوصات الوراثية.
  • تقديم استشارات فيما يتعلق بالفحوص الوراثية ونتائجها للزملاء من الأطباء وجميع العاملين في المجال الصحي.
  • متابعة كل جديد في مجال التقنية والمشاركة في المؤتمرات الطبية لمعرفة مستجدات التخصص وتطبيقاته الجديدة في مجال الصحة والرعاية الصحية

ما سبب الاهتمام العالمي بهذا المجال؟

مع تقدم العلم في مجال طب الوراثة، تم تشخيص الكثير من الأمراض الوراثية بواسطة الفحوص الوراثية. اليوم هناك ما يقارب ثلاثة الاف مرض وما يزيد عن ألفين فحص وراثي. هنالك العديد من الأنواع المختلفة للفحوص الوراثية، فمنها الفحص الوراثي لجين واحد، أو الفحص الوراثي لعدة جينات ذات العلاقة بمرض واحد. ومؤخراً توفر لدينا فحص كامل الجينوم أو كامل الأكسوم.

أيضاً، المعلومات الوراثية معلومات لها أهمية خاصة ولذلك يجب التعامل معها بدقة وحساسية ولذلك فإن مناقشة خيارات الشخص المعني بما يتناسب مع خبرات وسلوكيات ومشاعر وإدراك وقيم وثقافة الشخص أو معتقدات الدينية لتسهيل عملية اتخاذ القرار الصائب والتكيف مع الحالة الوراثية لديهم.

ما علاقة هذا التخصص بالدراسات والأبحاث في مجال الجينات والهندسة الوراثية؟

إن تخصص الاستشارات الوراثية هو تخصص اكلينيكي، يقوم فيه المستشار الوراثي بتقديم الاستشارات الوراثية للمرضى، بينما تخصص الأبحاث في مجال الوراثة والهندسة الوراثية هو مجال بحثي وليس إكلينيكي ويكون المختص فيه باحث أو أخصائي مختبر ولا يمكنه تقديم الاستشارات الوراثية للمرضى بينما المستشار الوراثي بإمكانه العمل في الأبحاث أو مختبرات الفحوص الوراثية.

ما المسار التعليمي الذي تقترحه لطالب في المرحلة الثانوية حتى يصبح ممارس في هذا المجال؟

لا يمكن ممارسة مهنة الاستشارات الوراثية بدون الحصول على درجة الماجستير في الاستشارات الوراثية. لذلك ننصح الطالب الراغب في تخصص الاستشارات الوراثية اختيار تخصص علمي طبي مناسب في درجة البكالوريوس في تخصص الأحياء أو الكيمياء الحيوية أو غيرها من التخصصات الطبية حسب نظام الجامعة وهيئة التخصصات الصحية.

 ما هي أهم السمات الشخصية والقدرات التي تدل على أن هذا التخصص مناسب لي؟

بالتأكيد أن قدرة الطالب على التحصيل العلمي يجب أن تكون عالية حيث أن القبول لهذا التخصص فيه تنافسية عالية جداً. أيضاً من المهم أن يكون الطالب لديه ميول للتخصصات الطبية وشغف بدراسة المواد العلمية كالأحياء  وتعلم كل ما هو جديد فيما يتعلق بالوراثة.

أما بالنسبة للسمات الشخصية فإن القدرة على التحليل والاستنتاج وحل المشكلات واتخاذ القرارات مهمة جداً. كما يجب أن يمتلك الطالب مهارات متقدمة في التواصل الفعال والتعاطف مع الآخرين لشرح المعلومات لهم بما يناسبهم. العمل في هذا التخصص يتطلب التحلي بدرجة عالية من الأخلاقيات الطبية والمهنية لما فيه من تحديات طبية وانسانية ودينية في الحالات التي تزور عيادة الاستشارات الوراثية.

ما المجالات الدقيقة ضمن مجال الاستشارات الوراثية؟

هناك العديد من التخصصات الأكاديمية والمهنية ضمن هذا التخصص وإن كان لابد من الإشارة إلا أنه تخصص جديد ومن أهم مجالاته الدقيقة هي:

  • الاستشارات الوراثية ما قبل الحمل والزواج
  • الاستشارات الوراثية للنساء والولادة
  • الاستشارات الوراثية للأطفال
  • الاستشارات الوراثية للأمراض النفسية
  • الاستشارات الوراثية للأورام السرطانية
  • الاستشارات الوراثية لأمراض القلب
  • الاستشارات الوراثية لأمراض الدم
  • الاستشارات الوراثية للأمراض العصبية
  • الاستشارات الوراثية للطب التشخيصي

هل هناك نصيحة أخيرة تقدمينها لمن لديه اهتمام بهذا المجال من طلاب الثانوية أو الجامعة؟

إن عدم وجود خطة تعليمية واضحة لبرامج الاستشارات الوراثية في السعودية لا يعني بالضرورة عدم أهمية التخصص ولكن يعني أن هذا التخصص يمر بمراحل تطويرية في فترة وجيزة في منطقة الشرق الأوسط وفي المملكة العربية السعودية تحديداً. السبب الآخر هو عدم وجود عدد كافي من مستشاري الوراثية في السعودية وبالتالي فإن أغلب برامج التدريب والتعليم تدار بواسطة أطباء وليس مستشاري وراثة.

ولمعرفتنا بأن المشوار في مهنة مستشاري الوراثة ليس واضح الملامح أو سهلاً فإن على الطالب الراغب في دراسة التخصص التأكد من أنه لديه الشغف والرغبة والصبر لإكمال التخصص وألا يكون اختياره لهذه المهنة لمجرد التباهي.  وبالتوفيق للجميع في اختيار تخصصاتهم!



1 تعليقات

التعليقات

قم بالتسجيل من أجل اضافة تعليق على هذا التخصص

يرجى تسجيل الدخول او تسجيل حساب جديد